من نحن

مشروع سلامة وقدرات المعلومات (ISC)  هو عبارة عن مشروع يوفر مساعدة متقدمة مستمرة لأمن المعلومات وبناء القدرات لمنظمات المجتمع المدني ونشطاء حقوق الإنسان، ووسائل الاعلام المستقلة في البلدان التي تكون فيها حرية التعبير، وإعداد التقارير الصحفية، على شبكة الإنترنت والاتصالات ، والمدافعة حرجة  لتحرير المجتمع والتنمية ولكن قد تنطوي على مخاطر على السلامة الشخصية. يوفر البرنامج خدمات الإرشاد والدعم لمساعدة أصحاب المصلحة في التخفيف من حدة مخاطر اتصالات الإنترنت والهاتف المحمول , بحيث يمكن استخدام هذه المنصات بأمان في دعم تنمية المجتمع المدني وحماية حقوق الإنسان. وتشمل المساعدة احتواء تهديدات استخدام الحاسوب مثل الهجمات أو الإغلاق القسري للمواقع الالكترونية ،  رصد حركة البريد الإلكتروني ومحتواه و اصابة الاجهزة بالبرمجيات الخبيثة والفيروسات، وتسجيل الرسائل النصية القصيرة والمحادثات الهاتفية على الهاتف النقال.

لقد تمت صياغة هذا البرنامج من خلال ثلاثة اهداف رئيسية هي:

  1. دعم وتطوير قدرة أمن المعلومات لدى منظمات الشركاء المحليين.

  2. التواصل والعمل مع النخب المختصة والمجموعات المضطهدة عن طريق بناء الشراكات وتطويرها.

  3. تعزيز تطوير الحلول التكنولوجيا التي تأخذ أمن المعلومات بعين الإعتبار.

لتحقيق هذه الأهداف، يوظف البرنامج خبراء في جميع أنحاء العالم تتوفر فيهم الخبرة التقنية المتقدمة والمعرفة الخاصة بكل بلد ليعملون على تحديد ودعم الشركاء المحليين الذين هم في حاجة للمساعدة. يمكن أن تشمل هذه المساعدة توفير البرمجيات المرخصة، معدات الكمبيوتر, توفير استضافة مواقع مقاومة للهجوم الاكتروني, تدريبات  واستشارات و  “أفضل الممارسات”في امن المعلومات.

كما يسهل البرنامج الاختبار الميداني و نشر أدوات جديدة لأمن المعلومات عندما تصبح متاحة و ينسق  البرنامج المعرفة  وتقاسم الموارد بين شبكة متنامية من المنظمات الدولية الرائدة العاملة في مجال الأمن المعلوماتي.  يتم توزيع المعلومات حول التحديات الامنية التي يواجهها الشركاء المحليين بين هذا التحالف من أجل تسهيل تطوير أدوات و انظمة محسنة  ردا على التهديدات الجديدة الناشئة. في نهاية المطاف، يقوم البرنامج بنشر واختبار هذه المبادرات الجديدة في مجموعة مختارة من البلدان، وخلق حلقة من النتائج المركزة تعود لفائدة الشركاء المحليين.

شركاء البرنامج في الوقت الحاضر -ويشمل ذلك  أصحاب المصلحة-  حوالي 20 بلدا حيث التحديات التي تواجه اتصالات الإنترنت والهاتف المحمول هي الأكثر حدة، بما في ذلك البلدان في أفريقيا وآسيا الوسطى وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، وأمريكا اللاتينية. استنادا إلى المساعدة التقنية المقدمة، سيمكن لأصحاب المصلحة أن يكونو قادرين على الحفاظ على ممارسات معلوماتية محمية بشكل أفضل أثناء الاتصال بشكل أكثر فعالية مع شركائهم .